فوائد المخدة الطبية

فوائد-المخدة-الطبية

فوائد المخدة الطبية

فوائد المخدة الطبية ؛نوم مريح يعني نوم أفضل..

لكن ماذا لو لم تستطع أن تنعم بهذا النوم المريح بسبب وسادتك؟

قد يعاني الكثير من الأشخاص من عدم القدرة على النوم الجيد أو قلة الراحة، وقد يكون ذلك نتيجة لأسباب مختلفة، منها: الأرق أو المرض.

إذا عانيت يومًا من قلة الراحة أو عدم القدرة على النوم جيدًا، فقد لا يكون السبب الرئيسي مرضًا تعانيه، أو وجبة ساعدت على الأرق، أو أمر يؤرقك وجعلك لا تستطيع النوم، ولكن يمكن أن يكون شيئًا بسيطًا وجدته غير مهم بينما في الحقيقة هو أهم مما تتخيل.

ربما تكون المشكلة الأكبر التي تؤدي إلى عدم قدرتك على النوم هي الوسادة التي تنام عليها، اختيار الوسادة المريحة من أهم عوامل النوم المريح، فربما تكون غير طبية.

فوائد-المخدة-الطبية
فوائد-المخدة-الطبية
المخدة الطبية للرقبة - افضل مخدة طبية لألم الرقبة في مصر Relax Cervical Pillow
Watch this video on YouTube.

 إذاً هل سمعت يومًا عن (المخدة الطبية)؟؟

إن المخدة الطبية لها دور مهم في الحفاظ على الرقبة، سواء الفقرات، أو الأربطة والعضلات، كما أن المخدة غير المناسبة تسبب مشاكل عديدة للرقبة، والمثير للتعجب أن البعض ينفق أموالاً طائلة على الملابس والأحذية لتكون مريحة له أثناء اليوم، بينما لا يلقي الشخص بالًا لراحة رقبته أثناء النوم الذي يستغرق عدة ساعات، اختيار الوسادة لا يقل أهمية عن اختيار السرير وفرشته، فهي لا تعطي مظهراً أنيقا للسرير ككل، ولا الراحة فحسب، بل أيضاً تدعم الرقبة والظهر، أي أنها مهمة من الناحية الصحية.

 

متي تحتاج إلى المخدة الطبية؟

قد يستغرب البعض أن وسادة النوم يجب استبدالها كل 12 أو 18 شهراً، فجسم الإنسان يتغير حجمه وتصبح غير ملائمة للنوم السليم، وهناك مؤشرات تستدعي الحاجة إلى المخدة الطبية، منها: التقلب في الفراش، وعدم ملائمة حجم الوسادة مع حجم الأكتاف والجسم، مما تسبب ألماً في الكتف، والتقلب، والشخير.

  • عندما تصبح حشوتها قاسية وتؤدي لتورم في العنق وألم في الرقبة، والشعور بآلام في الوركين والكتفين والركبتين.
  • عدم الشعور بالنوم العميق والانتعاش صباحاً، فالنوم العميق يمنح الدماغ موجات دلتا البطيئة التي تمنح الجسم النشاط عند الاستيقاظ، وأمّا النوم المضطرب الذي تسببه الوسادة غير المريحة يؤدي إلى اضطراب الموجات الدماغية، حيث تتداخل موجات ألفا مع موجات دلتا لتؤدي إلى النوم غير المريح.
  • الشعور بالصداع والتوتر والإجهاد، والإصابة بخدران في الذراعين والرقبة، والكتفين.
  • الإصابة بالحساسية والعطس في الصباح، فهناك الكثير من الوسائد تكون متشبعة بذرات الغبار التي تسبب العطس.

 فوائد المخدة الطبية

كيف تختار أفضل وسادة طبية للنوم؟

إن اختيار المخدة الطبية يجب أن يخضع لمعايير شتى، لكن أول خطوة هي تحديد ما إذا كنت تفضلها ناعمة، متوسطة الصلابة أو صلبة، بعد ذلك تأتي النقاط التالية:

  • تأكد من المواد التي صنعت منها ونوع الحشوات، فقد تكون من البوليستر أو ريش النعام أو خليطاً من
    أنواع كثيرة من الريش، كلما كانت ناعمة وتعود إلى شكلها الأصلي بعد كل استعمال، كانت الأفضل.
  • يفضل أن ترفع الرأس بمقدار 10-15 سم؛ لأنّ هذه المسافة تحقق الدعم التام للرأس والرقبة أثناء التقلب على الجانبين أو الاستلقاء على الظهر.
  • تأكد من الكمية التي تم حشو الوسادة بها وكيف تم ذلك.
  • اختر وسادة ناعمة إذا كنت تميل إلى النوم على بطنك، أو تتحرك كثيراً لأن هذا سيخفف من الضغط على الرقبة.
  • أن تكون مرنة ومحشوة بالقطن الطبيعي، وتعطي الإحساس بالبرودة والنعومة أثناء الصيف، وتكون أكثر دفئاً
    في الشتاء، وأما الوسائد المحشوة بريش النعام أو الإسفنج الطبي فتكون وسائد مريحة وتساعد على
    النوم بصورة أفضل، ويفضل تجنب النوم على الوسائد المصنوعة من مادة البوليستير.
  • اختر نوعاً متوسط الصلابة والنعومة إذا كنت تنام على ظهرك، للحصول على دعم جيد.
  • اختر نوعاً صلباً لدعم كامل إذا كنت تنام على جنبك.
  • تأكد من أن نوعية الغشاء من النوعية الجيدة التي تسمح بالتهوية وأن يكون محاكاً بشكل محكم حتى لا يتسرب
    أي شيء من مواد المحشوة إلى الخارج.

للمزيد من المعلومات حول المخدة الطبية اضغط على الرابط التالي:

https://goo.gl/ff4o9v

الجبائر و الدعامات
الجبائر و الدعامات

 

شارك المقالة على السوشيال ميديا