أسباب آلام الظهر عند النساء

أسباب آلام الظهر عند النساء

أسباب آلام الظهر عند النساء

من أكثر المشاكل الشائعة لدي النساء هي آلام أسفل الظهر، وهناك العديد من الأسباب للشعور بهذا الألم مثل حمل الأشياء الثقيلة والتعرض للإجهاد من ممارسة العادات اليومية وعدم اخذ قسط من الراحة والجلوس في وضعية غير صحيحة.

دعونا نتعرف عن أسباب آلام الظهر عند النساء وكيفية العلاج منها:

من أبرز هذه الأسباب الآتي:

الحمل

آلام الظهر في فترة الحمل

  • خلال فترة الحمل يعاني اغلب النساء من ألم الظهر حوالي نصف النساء الحوامل تقريبا يشعرون بهذا الألم وعدم الراحة في الظهر وغالبا مع تقدم الحمل يزيد الشعور بالألم ويحدث هذا بسبب التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة حيث يرتفع هرمون البروجسترون وهرمون الريلاكسين خلال هذه الفترة بسبب أن هذه الهرمونات تعمل على تليين المفاصل والأربطة لدى الحامل وخصوصا في منطقة الحوض كما انه مع الوقت تتعرض المرأة الحامل لزيادة الوزن ويسبب ذلك اجهاد مفاصل أسفل الظهر والحوض.
  • تغير وضعية الجسم اثناء فترة الحمل حيث يتغير مركز جاذبية الجسم بسبب نمو الرحم وزيادة الوزن وقد ينتج عنه حدوث مشاكل التوازن وزيادة احتمالية السقوط كما ان وزن الجنين يعرض الى حدوث شد وسحب الجزء السفلي من العمود الفقري الى الامام مما يزيد ضغط عضلات الظهر كما ان معظم الحوامل تستجيب لهذه التغييرات بالانحناء بوضعية متعبة مما يزيد من الشعور بالألم بسبب التعب الواقع على عضلات الظهر.

متلازمة ما قبل الحيض

متلازمة ما قبل الحيض

تظهر لدى العديد من النساء اعراض قبل موعد الدورة الشهرية بأيام قليلة وتستمر حتى اول يومين من الدورة تقريبا وفي اغلب الحالات لا تظهر جميع الاعراض.

وتكون هذه الاعراض جسدية وعاطفية مثل:

الأعراض الجسديّة:

  • الشعور بألم أسفل الظهر.
  • الاجهاد والتعب.
  • الانتفاخ.
  • الصداع.

الأعراض العاطفية والسلوكية:

  • التقلبات المزاجية.
  • القلق.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الرغبة الشديدة في الأكثار من تناول الطعام.

الاضطراب المزعج السابق للحيض

احدى الحالات الطبية الخطيرة وتعد حالة مزمنة هى الاضطرابات المزعجة السابقة للحيض وتستدعى العناية والعلاج وتكون الاضطرابات أكثر شدة من فترة ما قبل الحيض وقد تؤثر في النساء خلال سنوات الانجاب وتبدأ الاعراض في الظهور غالبا في الأسبوع الذي يسبق موعد الدورة الشهرية وتنتهي بعد أيام قليلة من بدء الدورة الشهرية.

عسر الطمث

وتعاني منه بعض النساء ويتمثل من ألم شديد وتشنجات شديدة ناتجة عن انقباضات الرحم ويوجد نوعين لعسر الطمث فهناك الأولي ويكون ألم متكرر والثانوي ويكون ناتج عن اضطرابات الجهاز التناسلي.

يؤدي عسر الطمث الى ظهور الأعراض الآتية:

  • الشعور بألم في البطن، وقد يكون حادا في بعض الحالات.
  • الشعور بألم في الوركين، وأسفل الظهر، والجزء الداخلي من الفخذين.
  • الشعور بضغط في منطقة البطن.

الانتباذ البطاني الرحمي

الانتباذ البطاني الرحمي

وهو أحد الاضطرابات التي تتشكل بنمو النسيج المكون لبطانة الرحم خارج الرحم

وقد تشمل أعراضه ما يلي:

  • الشعور بآلام شديدة في منطقة الحوض وأسفل البطن خلال فترة الحيض.
  • الشعور بآلام أسفل الظهر خاصةً خلال فترة الحيض.
  • احتماليّة المعاناة من آلام مزمنة في منطقة الحوض أو الظهر، مع تزايد هذه الأعراض خلال فترة الطمث.
  • الشعور بألم في منطقة الأعضاء التناسلية.

أسباب مشتركة بين النساء والرجال لآلام أسفل الظهر

من الأسباب الشائعة لحدوث ألم الظهر لدى النساء والرجال ما يأتي:

  • إجهاد الاربطة او العضلات حيث قد يحدث تعب لأربطة العمود الفقري وعضلات الظهر بسبب رفع الأشياء الثقيلة بشكل متكرر أو بسبب القيام ببعض الحركات بشكل مفاجئ، علما أنّ الاستمرار في تعريض عضلات الظهر للإجهاد والضعف مع ضعف البنية الجسدية قد يؤدي إلى حدوث تشنجات عضلية مؤلمة.
  • المشاكل الهيكلية: توجد الكثير من المشاكل الهيكلية التي تصيب الظهر وتسبب التعب الشديد من ألم الظهر، وفيما يأتي توضيح بعضها
  • تمزق القرص: حيث يوجد قرص الظهر أو ما يعرف بالديسك بين كل فقرتين من فقرات العمود الفقري، ويعمل هذا القرص كوسادة لامتصاص الصدمات، مما يعني أن تمزّق هذا القرص يؤدي إلى زيادة الضغط الواقع على العصب، ويترتب على ذلك الشعور بألم الظهر.
  • انتفاخ القرص: حيث يؤدي انتفاخ أو تورّم القرص إلى زيادة الضغط الواقع على العصب مما يؤدي إلى الشعور بألم الظهر.
  • عرق النسا: يحدث بسبب انتفاخ القرص أو تمزقه مما يسبب الضغط على العصب الوركي، ويترتب على ذلك الشعور بألم شديد وسريع ينتقل من الأرداف إلى الجزء الخلفي من الساقين حتى يتم وصوله إلى الأقدام.
  • اضطرابات الكلى: حيث قد يحدث ألم الظهر بسبب وجود بعض الاضطرابات في الكلى مثل حصى الكلى أو عدوى الكلى
  • تشوهات العمود الفقري: حيث قد يأتي ألم الظهر بسبب انحناء العمود الفقري بشكل غير طبيعيي كما هو الحال في ميل العمود الفقري جانبيا.
  • وضعية وحركة الجسم: قد تؤدي بعض الحركات والوضعيات إلى تضخم مشاكل الكتف والظهر مع مرور الوقت، وفيما يأتي توضيح بعض هذه الحركات والوضعيات
  • التواء او التفاف الجسم.
  • العطس أو السعال.
  • انحناء أو ثني الجسم بوضعية غير صحيحة أو لفترات طويلة.
  • استخدام سرير لا يناسب الجسم ولا يحافظ على استقامة الجسم.
  • قيادة السيارة لفترات طويلة دون أخذ قسط من الراحة، حتى إذا كانت وضعية الجلوس سليمة.
  • شد وتوتر العضلات.
  • سحب او دفع، أو حمل، أو رفع الأشياء الثقيلة.
  • الجلوس او الوقوف لفترات زمنية طويلة.
  • شد الرقبة للأمام كما هو الحال عند قيادة السيارة أو استخدام جهاز الحاسوب.
  • الإفراط في ممارسة تمارين التمدد.

دواعي مراجعة الطبيب عند الشعور بآلام الظهر عند النساء

دواعي مراجعة الطبيب

تتحسن أغلب حالات آلام الظهر بشكل تدريجي أحيانا خلال أسابيعٍ قليلة، وذلك باستخدام طرق العلاج المنزلية وأساليب الرعاية الذاتية، ولكن قد تستدعي بعض الحالات استشارة الطبيب،

وفيما يأتي توضيح هذه الحالات:

  • استمرار ألم الظهر لعدة أسابيع.
  • امتداد الألم إلى أسفل إحدى الساقين أو كلتيهما، خاصة في حال امتداد الألم إلى أسفل الركبة.
  • أن يكون الألم مصحوبا بخسارة الوزن دون وجود سبب واضح.
  • المعاناة من ألم حاد لا يتحسن مع الراحة.
  • أن يسبب الألم التنميل، أو الضعف، أو الوخز في إحدى الساقين أو كلتيهما.
  • ويشار إلى أنه في بعض الحالات القليلة قد يشير ألم الظهر إلى وجود مشكلة طبية خطيرة تستدعي الرعاية الطبية الفورية، وفيما يأتي توضيح هذه الحالات
  • أن يؤدي الألم الى مشاكل صحية جديدة في الأمعاء أو المثانة.
  • أن يكون الألم مصاحبا بالحمى.
  • حدوث الألم بعد التعرض لإصابة جسدية، مثل السقوط أو التعرض لضربة على الظهر.

 

في حالة الشعور باي اعراض يجب عليك زيارة الطبيب المختص وللمزيد من المعلومات والاستفسارات يمكنك الاتصال على 01017111220 او من خلال علامة “الواتس آب” الظاهرة امامك.

شارك المقالة على السوشيال ميديا